اسلاميّة ثقافية عامة .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 نص القصة الکاملة لاستشهاد الإمام الحسین (علیه السلام) وواقعة الطف کما قرأها الشیخ عبد الزهراء الکعبی

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طلال النعيمي
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1810
العمر : 61
تاريخ التسجيل : 31/12/2006

15122013
مُساهمةنص القصة الکاملة لاستشهاد الإمام الحسین (علیه السلام) وواقعة الطف کما قرأها الشیخ عبد الزهراء الکعبی

نص القصة الکاملة لاستشهاد الإمام الحسین (علیه السلام) وواقعة الطف کما قرأها الشیخ عبد الزهراء الکعبی *


الجزء الاول

لما اصبح الحسین یوم عاشوراء وصلّی باصحابه صلاة الصبح قام خطیبا فیهم حمد الله واثنی علیه ثم قال: ان الله سبحانه وتعالی قد اذن فی قتلکم وقتلی فی هذا الیوم فعلیکم بالصبر والقتال، ثم صفّهم للحرب وکانوا ٧٧ ما بین فارس وراجل فجعل ( زهیربن القین) فی المیمنة و(حبیب ابن مظاهر) فی المیسرة واعطی رایته اخاه (العباس ) وثبتاه وعلیه السلام واهل بیته فی القلب واقبل عمر ابن سعد نحو الحسین فی صلاته الفا وعلی المیمنة عمرو ابن الحجاج الزبیدی وعلی المیسرة شمر ابن ذو الجوشن وعلی الخیل عزرة بن قیس وعلی الرجالة شبث بن ربعی والرایة مع ذوید مولاه واقبلوا یجولون حول البیوت فیرون النار تضطرم فی الخندق فنادی شمر بأعلی صوته: یا حسین تعجلت بالنار قبل یوم القیامة، فقال الحسین علیه السلام: من هذا کانه شمر ابن ذی الجوشن، قیل نعم، فقال له: یا بن راعیة المعزی انت اولی بها منی صلیا، ورام مسلم ابن عوسجة ان یرمیه بسهم فمنعه الحسین وقال: اکره ان ابداهم بقتال ولما نظر الحسین الی جمعهم کانه السیل رفع یدیه بالدعاء وقال: اللهم انت ثقتی فی کل کرب ورجائی فی کل شدة وانت لی فی کل امر نزل به ثقة وعّدة کم من هم یضعف فیه الفؤاد وتقل فیه الحیلة ویخذل فیه الصدیق ویشمت فیه العدو انزلته بک وشکوته الیک رغبة منی الیک عمن سواک فکشفته وفرجته فأنت ولی کل نعمة ومنتهی کل رغبة، ثم دعا براحلته فرکبها ونادی بصوت عال یسمعه جلهم: ایها الناس اسمعوا قولی ولا تعجلوا حتی اعظکم بما هو حق لکم علیّ وحتی اعتذر الیکم من مقدمی علیکم فان قبلتم عذری وصدّقتم قولی واعطیتمونی النصف من انفسکم کنتم بذلک اسعد ولم یکن لکم علیّ سبیل وان لن تقبلوا منی العذر ولم تعطوا النصف من انفسکم فأجمعوا امرکم وشرکائکم ثم لا یکن امرکم علیکم غمّة ثم اقضوا الیّ ولا تنظرون ان ولیّ الله الذی نزل الکتاب وهو یتولی الصالحین.
فلما سمعن النساء هذا منهم صحن وبکین وارتفعت اصواتهنّ فأرسل إلیهن أخاه العباس وابنه علیاً الأکبر وقال لهما: إسکتاهن فلعمری لیکثر بکاؤهن، ولما سکتن حمد الله واثنی علیه وصلّی علی محمد وعلی الملائکة و قال فی ذلک ما لایحصی ذکره ولم یسمع متکلم قبله ولا بعده ابلغ منه فی منطقه، ثم قال: ( الحمد لله الذی خلق الدنیا فجعلها دار فناء وزوال متصرفة بأهلها حال بعد حال فالمغرور من غرته والشقی من فتنته فلا تغّرنکم هذه الدنیا فانها تقطع رجاء من رکن الیها وتخیّب طمع من طمع فیها وأراکم قد أجتمعتم علی أمرٍ قد أسخطتم الله فیه علیکم واعرض بوجهه الکریم عنکم واحّل بکم نقمته وجنبّکم رحمته فنعم الربّ ربّنا وبئس العبید انتم أقررتم بالطاعة وآمنتم بالرسول محمد (صلّی الله علیه واله وسلم) ثم انکم ذهبتم الی ذریته وعترته تریدون قتلهم لقد أستحوذ علیکم الشیطان فأنساکم ذکر الله العظیم فتّباً لکم ولما تریدون إنا لله وإنا الیه راجعون هؤلاء قوم کفروا بعد إیمانهم فبعداً للقوم الظالمین إیها الناس انسبونی من أنا ثم ارجعوا الی أنفسکم وعاتبوها وانظروا هل یحلّ لکم قتلی وانتهاک حرمتی ألست ابن بنت نبیکم وابن وصیه وابن عمه واول المؤمنین بالله والمصدّق لرسوله بما جاء من عند ربه؟ او لیس (حمزه سید الشهداء) عم ابی؟ او لیس (جعفرالطیار) عمی؟ او لم یبلغکم قول رسول الله لی ولأخی "هذانی سیدا شباب اهل الجنه" فان صدّقتمونی بما اقول وهو الحق والله ما تعمّدت الکذب منذ علمت ان الله یمقت علیه اهله ویضرّ به من اختلقه وان کذّبتمونی فان فیکم من ان سألتموه عن ذلک اخبرکم سلوا (جابر ابن عبد الله الانصاری) و(ابا سعید الخدری) و(سهل ابن سعد الساعدی) و(زید ابن ارقم) و(انس ابن مالک ) یخبروکم أنهم سمعوا هذه المقاله من رسول الله لی ولأخی اما فی هذا حاجز لکم عن سفک دمی؟
فقال الشمر هو یعبد الله علی حرف ان کان یدری ما تقول، فقال له( حبیب ابن مظاهر): والله انی اراک تعبد الله علی سبعین حرفاً وانا اشهد انک صادق ماتدری ما یقول قد طبع الله علی قلبک، ثم قال الحسین : فأن کنتم فی شک من هذا القول افتشکون انی ابن بنت نبیکم فوالله مابین المشرق والمغرب ابن بنت نبیا غیری فیکم ولا فی غیرکم ویحکم اتطلبونی بقتیل منکم قتلته! او ما لکم استهلکته او بقصاص جراحه، فاخذوا لایکلمونه فنادی ( یا شبث ابن ربعی ویا حجار ابن ابجر ویا قیس ابن الاشعث ویا زید ابن الحارث) الم تکتبوا ألیّ ان اقدم قد اینعت الثمار واخضّر الجناب وانما تقدم علی جند لک مجنده، فقالوا لم نفعل، قال : سبحان الله ما والله لقد فعلتم، ثم قال: إیها الناس إذا کرهتمونی فدعونی انصرف عنکم الی مأمن من الارض، فقال له قیس ابن الاشعث اولا تنزل علی حکم بنی عمّک فانهم لن یروک الا ما تحب ولن یصل الیک منهم مکروه، فقال الحسین : انت اخو اخیک اترید ان یطلبک بنو هاشم اکثر من دم مسلم ابن عقیل لا والله لا اعطیها لا اعطیهم بیدی اعطاء الذلیل ولا افر فرار العبید عباد الله انی عذت بربی وربکم ان ترجمون أعوذ بربی وربکم من کل متکبر لا یؤمن بیوم الحساب، ثم أناخ راحلته وامر عقبة بن سمعان فعقلها (لم ارسو إسخاط فیهم خاطبا فاذاهم لایملکون خطاباً یدعو ألست انا أبن بنت نبیکم ومذهبکم ان صرف دهرٍ لاباً هل جئت بدین النبی ببدعة ام کنت فی احکامه مرتاباً أم لم یوصّی بنا النبی اودعاً فقد أهلّ فیکم عترة وکتاباً ان لم تجیئوا بالمعاد فراجعوا أکتابکم إن کنتم أعراباً فغدوا حیاری لایرون لوعظه الا الا تمة والسهام جواباً)
واقبل قوم یزحفون نحوه وکان فیهم عبد الله ابن حوزة التمیمی فصاح افیکم حسین؟
وفی الثالثة قال اصحاب الحسین: هذا الحسین فما ترید قال یاحسین ابشر بالنار، قال الحسین: کذبت بل اقدم علی رب غفور کریم مطاع شفیع فمن أنت؟ قال أبن حوزة، فرفع الحسین یدیه حتی بان بیاض أبطیه وقال: اللهم حزه الی النار، فغضب ابن حوزة واقحم الفرس الیه وکان بینهما نهر فعلقت قدمه بالرکاب وجالت به الفرس فسقط عنها وانقطعت قدمه وساقه وفخذه وبقی جانبه الاخر معلقا بالرکاب واخذت الفرس تضرب به کل حجر وشجر حتی هلک.
قال مسروق بن وائل الحضرمی کنت فی اول الخیل الذی تقدمت لحرب الحسین لعلی ان أصیب رأس الحسین فاحظی به عند ابن زیاد فلما رأیت ما صنع بابن حوزة عرفت ان لأهل هذا البیت حرمة ومنزلة عند الله وترکت الناس وقلت لا اقاتلهم فاکون فی النار.
وخرج الیهم زهیر ابن القین علی فرس ذنوب شاک فی السلاح فقال: یا اهل الکوفه نذار لکم من عذاب الله نذار حقاً علی المسلم نصیحة اخیه المسلم ونحن حتی الآن أخوة علی دین واحد مالم یقع بیننا وبینکم السیف وأنتم للنصیحة منا أهل فاذا وقع السیف انقطعت العصمة وکنا امة و انتم امة ان الله ابتلانا وایاکم بذریة نبیه محمد لینظر ما نحن وأنتم عاملون إنا ندعوکم الی نصرهم وخذلان الطاغیة یزید وعبید الله ابن زیاد فانکم لاتدرکون منهما إلاسوء عمرسلطانهما کله لیسملان أعینکم ویقطعان أیدیکم وأرجلکم ویمثلان بکم ویرفعانکم علی جذوع النخل ویقتلان أماثلکم وقرائکم أمثال حجر بن عدی وأصحابه وهانی ابن عروة واشباهه، فسبّوه واثنوا علی عبید الله ابن زیاد ودعوا له وقالوا: لانبرح حتی نقتل صاحبک ومن معه او نبعث به وبأصحابه الی عبید الله أ بن زیاد سلما، فقال زهیر: عباد الله ان ولد فاطمة أحق بالود والنصر من ابن سمیة فان لن تنصروهم فأعیذکم بالله ان تقتلوهم فخلوا بین هذا الرجل وبین یزید فلعمری انه لیرضی من طاعتکم بدون قتل الحسین، فرماه الشمر بسهم وقال: اسکت اسکت الله نأمتک ابرمتنا بکثرة کلامک، فقال زهیر: یابن البوال علی عقبیه ما أیاک اخاطب إنما أنت بهیمة والله ما أظنک تحکم من کتاب الله آیتین فأبشر بالخزی یوم القیامة والعذاب الالیم، فقال الشمر: ان الله قاتلک وصاحبک عن ساعة، فقال زهیر: افبالموت تخوفنی؟
فوالله للموت معه أحب ألیّ من الخلد معکم ثم اقبل علی القوم رافعاً صوت وقال عباد الله لایغّرنکم عن دینکم هذا الجلف الجافی وأشباهه فوالله لاتنال شفاعة محمد قوماً هرقوا دماء ذریته وأهل بیته وقتلوا من نصرهم وذب عن حریمهم، فناداه رجل من اصحابه ان أبا عبد الله یقول لک أقبل فلعمری لئن کان مؤمن آل فرعون نصح لقومه وابلغ فی الدعاء فلقد نصحت هؤلاء وأبلغت لو نفع النصح والأبلاغ.
واستأذن الحسین، بریر بن خضیر فی ان یکلم القوم فأذن له وکان شیخا تابعیاً ناکساً قارئ للقرآن ومن شیوخ القراء فی جامع الکوفة وله فی الهمدانیین شرف وقدر وجلالة فوقف قریب منهم ونادی: یا معشر الناس ان الله بعث محمداً بشیراً ونذیراً وداعیاً الی الله وسراجاً منیراً وهذا ماء الفرات تقع فیه خنازیر السواد وکلابه وقد حیل بینه وبین ابن بنت رسول الله افجزاء محمدٍ هذا، فقالوا: یا بریر قد اکثرت الکلام فاکفف عنا فوالله لیعطش الحسین کما عطش من کان قبله، قال: یا قوم أن ثقل محمد قد اصبح بین أظهرکم وهؤلاء ذریته وعترته وبناته وحرمه فهاتوا ماعندکم وما الذی تریدون ان تصنعوه بهم، فقالوا: نرید ان نمکنّ منکم الامیر عبید الله ابن زیاد فیری فیهم رأیه، قال: افلا تقبلون منهم أن یرجعوا الی المکان الذی جاؤا منه ویلکم یا أهل الکوفه انسیتم کتبکم وعهودکم التی أعطیتموها واشهدتم الله علیها وعلیکم ؟ ویلکم ادعوتم اهل بیت نبیکم وزعمتم أنکم تقتلون انفسکم دونهم حتی اذا أتوکم أسلمتموهم الی ابن زیاد وحلأتموهم عن ماء الفرات بئسما خلفتم نبیکم فی ذریته مالکم لا سقاکم الله یوم القیامة فبئس القوم انتم، فقال له نفر منهم یا هذا ماندری ماتقول، قال: الحمد لله الذی زادنی فیکم بصیرة اللهم انی ابرأ الیه من فعال هؤلاء القوم اللهم القی بأسهم بینهم حتی یلقوک وانت علیهم غضبان فجعل القوم یرمونه بالسهام فتقهقر الی وراء.
ثم ان الحسین رکب فرسه واخذ مصحفا ونشره علی رأسه ووقف بأزاء القوم وقال: یاقوم ان بینی وبینکم کتاب الله وسُنّة جدّی رسول الله صلی الله علیه وآله وسلم ثم استشهدهم عن نفسه المقّدسة وما علیه من سیف النبی وجذعه وعمامته فأجابوه بالتصدیق فسألهم عما اقدمهم علی قتله؟ قالوا: طاعة للامیر عبید الله ابن زیاد، فقال علیه السلام: تّباً لکم ایتها الجماعة وترحا أحین اسْتَصْرَخْتُمُونَا وَالِهِینَ ، فأصرخناکم موجفین سللتم علینا سیف لنا فی ایمانکم وحششتم علینا نارا اقتدحناها علی عدونا وعدوکم فأصبحتم ألباً لأعدائکم علی اولیائکم بغیر عدل أفشوه فیکم ولاأمل أصبح لکم فیهم فهلاّ لکم الویلات ترکتمونا والسیف مشیم والجأش طامن والرأی لما یستصحف ولکن اسرعتم الیها کطیرة الدبا وتداعیتم علیها کتاهفت الفراش ثم نقضتموها فسحقاً لکم یا عبید ألامه وشذاذ الاحزاب ونبذة الکتاب ومحرفی الکلم وعصبة ألاثم ونفثة الشیطان ومطفئ السنن ویحکم أهؤلاء تعضدون وعنا تتخاذلون أجل والله غدرفیکم قدیم وَشَجَتْ إلیه أُصُولُکُمْ وتأزرت فروعکم فکنتم اخبث ثمر شجاً للناظر وَأُکْلَةً لِلْغَاصِبِ الا وان الدعی ابن الدعی یعنی ابن زیاد قد رکز بین اثنتین بین السّلة والذلة وهیهات منا الذلة یأبی الله لنا ذلک ورسوله والمؤمنون وحجور طابت وحجور طهرت وأنوف حمیة ونفوس أبیه من ان نؤثر طاعة اللئام علی مصارع الکرام ألا وأنی زاحف بهذه ألاسرة علی قلة العدد وخذلان الناصر،
ثم اشجد أبیات:
فروة فأن نهزم فهزّامون قدماً وإن نهزم فغیر مهزّمینا وما ان ّطِبُنا جِبٌن ولکن منایانا ودولة آخرینا فقل للشامتین بنا افیقوا سیلقی الشامتون کما لقینا أما الله لا تلبثون بعدها إلا کریثما یرکب الفرس حتی تدور بکم دور الرحی وتقلق بکم قلق المحور عهٌد عهده ألیّ أبی عن جدی رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلم فأرجعوا أمرکم.

الجزء الثانی

فأرجعوا أمرکم وشرکائکم ثم لا یکن أمرکم علیکم غُمة ثم اقضوا ألیّ ولا تُنظِرون أنی توکلت علی الله ربی وربکم ما من دابه الاّهو اخذ بناصیتها أن ربی علی صراط مستقیم ثم رفع یدیه وقال: اللهم أحبس عنهم قطر السماء وأبعث علیهم سنین کسنیی یوُسف وسـلّط علیهم غلام ثقیفِ یسقیهم کأساً مصبّرهً فأنّهم کذّبونا وخذلونا وأنت ربّنا علیک توکّلنا وألیک المصیروأستدعاهم ابن سعد فدُعی له وکان کارهاً لا یُحب أن یأتیه فقال أی عُمر أتزعمُ انک تقتلنی ویولیک الدَعی بلاد الرَی وجرجان والله لا تتهنأ بذلک عهد معهود فأصنع ما أنت صانع فأنک لا تفرح بعدی بدنیاً ولا آخرةوکأنی برأسک علی قصبة یتراماه الصبیان بالکوفة ویتخذونه غرضاَ بینهم فصرف بوجهه عنه مغضباً.
ولّما سمع الحُر بن یزید الریاحی کلام أبی عبد الله الحسین وأستغاثته أقبل علی عمر بن سعد وقال له: أمقاتلٌ أنت هذا الرجل، قال: أی والله قتالا ًأیسره ان تسقط فیه الرؤوس وتطیح ألایدی، قال: مالکم فیما عرضه علیکم من الخِصال؟ فقال: لو کان الامر ألّی لقبلت ولکن أمیرک أبن زیاد یأبی ذلک، فترکه ووقف مع الناس وکان الی جنبه قرّة بن قیس، هل سقیت فرسک؟ فقال: لا، قال: هل ترید أن تسقیه؟ فظّن قُرةً من ذلک أنه یرید الأعتزال ویکره أن یشاهده أحد فترکه فأخذ الحُر یدنو من الحسین بن علی قلیلاً قلیلاً، فقال له ( المهاجر بن أوس): أترید أن تحمل؟ فسکت وأخذته الرعدة فأرتاب المهاجر من هذا الحال، وقال له: لو قیل لی من أشجع أهل الکوفة لما عدوتک فما هذا الذی أراه منک فقال الحُر أنی أخیّر نفسی بین الجنّة والنّار والله لا أختارُ علی الجنة شیئاً ولو أُحرقت، ثم ضَربَ جواده نحو الحسین بن علی مُنکساً برأسهِ حیاءً من آل الرسول بما أتی ألیهم وجعجع بهم فی هذا المکان علی غیر ماءٍ ولا کلا رافعاً صوته: اللهم ألیک أُنیب فتُب علّی فقد أرعبت قلوب أولیائک وأولاد نبیک یا أبا عبد الله أنّی تائبٌ فهل تری لی من توبة ألهنا ونحن نتوب ألیک فی هذا المقام الکریم، فقال الحسین: نعم یتوب الله علیک، فسّره قول أبی عبد الله وتیّقن الحیاه ألابدیة والنعیم الدائم ووضح له قول الهاتف لما خرج من الکوفة فحدّث الحسین بحدیثهِ قال فیه: لما خرجت من الکوفة نودیتُ أبشر یا حُر بالجنة فقلت ویلٌ للحُر یبّشر بالجنة وهو یسیر الی حرب بن رسول الله صلّی الله علیه وآله وسلّم، فقال له الحسین: لقد أصبت خیراً وأجرا،ً ثم أستأذن الحسین فی أن یکلّم القوم فأذن له فنادی بأعلی صوته: یا أهل الکوفه لأمکم الأمل والعبرأدعوتم هذا العبد الصالح وجعلتم أنکم قاتلوا انفسکم دونه حتی أذا جائکم أخذتم بکرمه وأحطتم به من کل جانبِ فمنعتموه التّوجه الی بلاد الله العریضة حتی یأمن وأهل بیته وأصبح کالأسیر فی أیدیکم لا یملک لنفسه نفعاً ولا ضراً وحلأتموه وصبیته ونسائه وصحبه عن ماء الفرات الجاری الذی یشربه الیهود والنصاری والمجوس وتتمرغ فیه خنازیر السواد وکلابه وهاهم قد صرعهم العطش بئسما خلقتم محمداً فی ذریته لا سقاکم الله یوم الظمأ فحملت علیه رّجالة ترمیه بالنبل فتقهقر حتی وقف أمام الحسین أذ أن الحسین بن علی منع أصحابه وأهل بیته من أن یبدؤا القوم بقتال قط فلذلک تری ألاصحی فی کل مقام وعظم وأرشاد وتوجیه یرشقون بالسهام أو یحمل علیهم أحد تراهم یتراجعون الی ورائهم أمتثالاً لأمر إمامهم وسیدهم أبی عبد الله الحسین إذ أنه مایرید أن یبدأ کل أحد بقتالٍ أبدا.
وصاح الشمر بأعلی صوته أین بنو أختنا أین العباس وأخوته فأعرضوا عنه، فقال الحسین: أجیبوه ولو کان فاسقاً، قالوا: ماشأنک وماترید؟ قال: یا بنی أختی أنتم آمنون فلا تقتلوا أنفسکم مع الحسین وإلزموا طاعة أمیری یزید، فقال العّباس له: لعنک الله ولعن أمانک أتؤمننا وابن رسول الله لا أمان له وتأمرنا أن ندخل فی طاعة اللعناء وأولاد اللعناء.
وتقدّم عمر بن سعد نحو عسکر الحسین ورمی بسهمٍ وقال: أشهدوا لی عند ألامیر بن زیاد أنی أوّل من رمی ثم رمی الناس فلم یبقی من أصحاب الحسین أحد إلا أصابه من سهامهم.
فقال علیه السلام لأصحابه: قوموا رحمکم الله ألی الموت الذی لابد منه فأن هذه السهام رُسل القوم ألیکم، فحمل أصحابه حملة واحدة وأقتتلوا ساعةً فماجلت الغبره إلا عن خمسین صریعاً من أصحاب أبی عبد الله وخرج یسار مولی زیاد وسالم مولی عبید الله بن زیاد فطلبا البراز فوثب حبیب وبُریر فلم یأذن لهما الحسین.
فقام عبد الله بن عُمیرالکلبی من بنی علیم او (عُلیم) وکنیته ابو وهب وکان طویلاً شدید الساعدین بعید مابین المنکبین شریفاً فی قومه شجاعاً مجرباً وقال: أحسبه للأقران قتّالاً فقالا له من أنت فأنتسب لهما فقالا لانعرفک لیخرج الینا زهیر أو حبیب أو بُریر وکان یسار قریباً منه فقال له: یأبن الزانیة أو بک رغبه عن مبارزتی ثم جدّ علیه بسیفه یضربه وبینا هو مشتغل به إذ شّد علیه سالم فصاح أصحابه قد رهقک العبد فلم یعبأ به فضربه سالم بالسیف فاتقاها عبد الله بیده الیسری فأطار أصابعها ومال علیه عبد الله فقتله وأقبل الی الحسین یرتجز وقد قتلهما وأخذت ام وهب زوجته عموداً وأقبلت نحوه تقول فداک أبی وأمی قاتل دون الطیبین ذریة محمدٍ فأراد أن یردها ألی الخیمة فلم تطاوعه وأخذت تجاذبهه ثوبه وتقول لن ادعک دون أن أموت معک، فقال لها: آلان کنتی تنهینی عن القتال وآلان جئتی تقاتلین معی، قالت: لا تلمنی أن واعیة الحسین کسرت قلبی، فقال: مالذی سمعتی منه، قالت: سمعت بباب الخیمة ینادی (وا قلّت ناصراه) فنادی الحسین: سیدی ابا عبد الله ردّها الی الخیمة، فنادها الحسین: جزیتم عن اهل بیت نبیکم خیرا أرجعی الی الخیمة فأنه لیس علی النساء قتال، فرجعت.
ولما نظر من بقی من أصحاب الحسین الی کثرة من قُتل منهم أخذ الرجلان والثلاثة والأربعة یستأذنون الحسین فی الذبّ عنه والدفع عن حرمه وکلٌ یحمی الآخر من کید عدوه فخرج الجابریان وقاتلا فی مکان واحد حتی قتلا وخرج الغفاریان، فقالا للحسین: السلام علیک أبا عبد الله إنّا جئنا لنقتل بین یدیک وندفع عنک، فقال: مرحباً بکما واستدناهما منه فدنوا وهما یبکیان قال: ما یبکیکما یأبنی أخی فوالله أنی لأرجو أن تکونا بعد ساعةٍ قریر العین، قالا: جعلنا الله فداک ما علی أنفسنا نبکی ولکن نبکی علیک نراک قد أحیط بک ولا نقدر أن ننفعک، فجزّاهما الحسین خیرا فقاتلا قریباً منه حتی قتلا.
وخرج (عمرو بن خالد الصیداوی وسعد مولاه وجابر بن الحارث ومجمع بن عبد الله العائذی) وشدّوا جمیعاً علی أهل الکوفة فلما أوغلوا فیهم عطف علیهم الناس وقطعوهم عن أصحابهم فندب ألیهم الحسین أخاه العبّاس فأستنقذهم بسیفه وقد جرحوا بأجمعهم وفی أثناء الطریق أقترب منهم العدو فشدّوا بأسیافهم مع مابهم من الجراح وقاتلوا حتی قتلوا فی مکان واحد.
ولمّا نظر الحسین الی کثرة من قتل من أصحابه قبض علی شیبته المقّدسة وقال: أشتدّ غضب الله علی الیهود أذ جعلوا له ولداً وأشتدّ غضبه علی النصاری أذ جعلوه ثالث ثلاثة واشتّد غضبه على المجوس إذ عبدوا الشمس والقمر دونه واشتّد غضبه على قوم اتّفقت کلمتهم على قتل ابن بنت نبیهم أما والله لا اجیبهم الى شیء مما یریدون حتى القى الله وأنا مخضّب بدمی، ثم صاح : أما من مغیث یغیثنا ! اما من ذابٍ یذبُّ عن حرم رسول الله فبکت النساء وکثر صراخهن وسمع الانصاریان سعد بن الحارث واخوه أبو الحتوف استنصار الحسین واستغاثته وکانا مع ابن سعد ولما إن سمعا بکاء عیاله فمالا بسیفیهما على أعداء الحسین قاتلا حتى قُتلا.
وأخذ أصحاب الحسین بعد ان قل عددهم وبان النقص فیهم یبرز الرجل بعد الرجل فأکثروا القتل فی اهل الکوفة فصاح عمرو بن الحجاج بأصحابه: أتدرون من تقاتلون ؟ تقاتلون فرسان مصر وأهل البصائر وقوماً مستمیتین لا یبرز الیهم احد منکم إلا قتلوه على قلتهم والسبب فی ذلک أنهم کانوا یقاتلون عن عقیدةٍ وإیمانا وأولئک کانوا یقاتلون فی سبیل الماده والطمع فقال عمرو بن الحجاج: لو لم ترموهم إلا بالحجارة لقتلتموهم فقال عمر بن سعد: صدقت الرأی ما رأیت أرسل فی الناس من یعزم علیهم ألا یبارزهم رجل منهم ولو خرجتم إلیهم وحدانا لأتوا علیکم ثم حمل عمرو بن الحجاج على میمنة الحسین فثبتوا له وجثوا على الرکب وأشرعوا الرماح فلم تقدم الخیل فلما ذهبت الخیل لترجع رشقهم أصحاب الحسین بالنبل فصرعوا رجالاً وجرحوا آخرین ثم حمل عمروبن الحجاج من نحو الفرات فاقتتلوا ساعة وفیها قاتل مسلم ابن عوسجة فشّد علیه مسلم بن عبد الله وعبد الله البجلی وثارت لشدة الجلاد غبرة شدیدة وما انجلت الغبرة إلا ومسلم ابن عوسجة صریعاً وبه رمق فمشى الیه الحسین ومعه حبیب بن مظاهر.

الجزء الثالث

فقال له الحسین : رحمک الله یا مسلم ، ثم تلا قوله تعالی( منهم من قضى نحبه ومنهم من ینتظر وما بدلوا تبدیلا) ، ودنا منه حبیب وقال: عزّ علیّ مصرعک یا مسلم أبشر بالجنة فقال مسلم ابن عوسجة بصوت ضعیف بشّرک الله بخیر یا أخی یا حبیب ثم قال حبیب: لو لم أعلم أنی فی الاثر لأحببت أن توصی لی بجمیع ما یهمک فقال مسلم: أوصیک بهذا وأشار الى الحسین بن علی أن تموت دونه فقال : أفعل ورب الکعبة وفاضت روحه بینهما
((وصلت یابن ظاهر منیتی/ أنا ما وصیک بعیالی وبیتی/ ولا تحفظ أولادی وثنیتی/ ان چان نیتک مثل نیتی/ اریدنّک تجاهد بثویتی/ بالحسین وعیاله وصیتی))
وصاحت جاریة له وامسلماه یا سیداه یا ابن عوسجتاه فتنادى أصحاب ابن الحجاج قتلنا مسلماًً فقال شبث بن ربعی لمن حوله : ثکلتکم امهاتکم أیقُتل مثل مسلم وتفرحون! لرب موقفٍ له کریمٍ فی المسلمین رأیته یوم «آذربیجان» وقد قتل ستة من المشرکین قبل تتام خیول المسلمین.
وحمل الشمر فی جماعة من اصحابه على میسرة الحسین فثبتوا لهم حتى کشفوهم وفیها قاتل عبد الله ابن عُمیر الکلبی فقتل رجالاً وشّد علیهم هانی بن ثبیت الحضرمی فقطع یده الیمنى وقطع بکر بن حی ساقه فأُخذ أسیراً وقُتل صبراً فمشت الیه زوجته ام وهب وجلست عند رأسه تمسح الدم عنه وتقول: هنیئاً لک الجنة اسأل الله الذی رزقک الجنة ان یصحبنی معک، فقال الشمر لغلامه: اضرب رأسها بالعمود فشدخه وماتت مکانها وهی اول امرأة قُتلت یوم عاشوراء من اصحاب الحسین بن علی وقطع رأسه ورمی به الى جهة الحسین فأخذته أمه ومسحت الدم عنه ثم أخذت عمود خیمة وبرزت الى الأعداء فردّها الحسین، وقال: ارجعی رحمک الله فقد وضع عنک الجهاد فرجعت، وهی تقول : اللهم لا تقطع رجائی، فقال الحسین:
لا یقطع الله رجاکی، وحمل الشمر حتى طعن فسطاط الحسین بالرمح، وقال: علیّ بالنار لأُحرقه على أهله فتصایحت النساء وخرجن من الفسطاط وناداه الحسین: یا ابن ذی الجوشن انت تدعو بالنار لتحرق بیتی على أهلی احرقک الله بالنار! وقال له شبث بن ربعی : أمرعباً للنساء صرت ؟ ما رأیت مقالاً اسوأ من مقالک ولاموقفاً اقبح من موقفک فاستحیا وانصرف وحمل على جماعته زهیر بن القین فی عشرة من اصحابه حتى کشفوهم عن البیوت.
ولما رأى عزرة بن قیس وهو على الخیل الوهن فی اصحابه والفشل کلما یحملون بعث الى عمر بن سعد یستمّده الرجال فمدّه بالحصین بن نمیر فی خمسمائة من الرماة واشتّد القتال واکثر اصحاب الحسین فیهم الجراح حتى عقروا خیولهم وارجلوهم ولم یقدروا ان یأتوهم إلاّ من وجه واحد لتقارب ابنیتهم فأرسل ابن سعد الرجال لیقوضوها عن ایمانهم وعن شمائلهم لیحیطوا بهم فأخذ الثلاثة والأربعة من اصحاب الحسین یتخللون البیوت فیشدون على الرجل وهو ینهب فیقتلونه ویرمونه من قریب فیعقرونه فقال ابن سعد: أحرقوها بالنار فأضرموا فیها النار فصاحت النساء ودُهشت الأطفال فقال الحسین: دعوهم یحرقونها فانهم اذا فعلوا ذلک لم یجوزوا الیکم فکان کما قال علیه السلام وکان أبو الشعثاء الکندی وهو یزید بن زیاد رامیاً فجثا على رکبتیه بین یدی الحسین ورمى بمئة سهم و الحسین یقول : اللهم سدّد رمیته واجعل ثوابه الجنة، ثم حمل على القوم فقتل تسعة عشرة رجلا ًوقُتل.
والتفت ابو ثمامة الصائدی الى الشمس فرأها وقد زالت فقال للحسین : نفسی لک الفداء إنی أرى هؤلاء قد اقتربوا منک ، لا والله لا تُقتل حتى اقُتل دونک و احب أن القى الله وقد صلّیت هذه الصلاة التی دنا وقتها فرفع الحسین رأسه الى السماء وقال : ذکرت الصلاة جعلک الله من المصلین الذاکرین، فقال الحسین: نعم هذا اول وقتها سلوهم أن یکفّوا عنّا حتى نصلّی فقال الحصین: أنها لا تُقبل فقال حبیب بن مظاهر: زعمت أنها لا تُقبل من آل الرسول وتُقبل منک یا حمار، فحمل علیه الحصین فضرب حبیب وجه فرسه بالسیف فشبت به ووقع عنه واستنقذه اصحابه فحملوه وقاتلهم حبیب قتالا شدیداً فقتل على کبر سنهِ اثنین وستین رجلاً وحمل علیه بدیل بن صریم فضربه بسیفه وطعنه آخر من تمیم برمحه فوقع إلى الأرض فذهب لیقوم وإذا بالحصین یضربه بالسیف على رأسه فسقط لوجهه ونزل الیه التمیمی واحتز رأسه، فهز مقتله الحسین فقال : عند الله احتسب نفسی وحماة اصحابی، واسترجع الحسین کثیراً.
وخرج من بعده الحر ابن یزید الریاحی ومعه زهیر بن القین یحمی ظهره فکان إذا شّد أحدهما واستلحم شّد الآخر واستنقذه ففعلا ساعةً وان فرس الحر لمضروب على اُذنیه وحاجبیه و الدماء تسیل منه فبرز إلیهم وهو یرتجز ویقول: ( إنی أنا الحر وما والضیفی أضرب فی أعناقکم بالسیفی عن خیر من حلّ بأرض الخیفی أضربکم ولا أری من حیفی) حتی قتل منهم جماعه کثیرة علی کبر سِنّه وحمل أصحاب الحسین الحر ووضعوه أمام الفسطاط الذی یقاتلون دونه وکان به رمق، فقال الحسین له وهو یمسح الدم عنه : أنت الحر کما سمّتک أمک وانت الحر فی الدنیا والآخرة وعلی قولٍ أنت حر فی الدنیا وسعید فی آلاخرة ورثاه رجل من أصحاب الحسین وقیل علی بن الحسین:
لـنعم الحرُّ حرُ بنی ریاح صبور عند مشتبک الرماح
ونعم الحرُّ إذ فادى حسیناً وجاد بنفسه عند الصباح
وقام الحسین الى الصلاة فصلّی بمن بقی من أصحابه صلاة الخوف وتقدم امامه زهیر بن القین وسعید بن عبد الله الحنفی فی نصف من اصحابه ویقال إنه صلّى واصحابه فرادى بالایماء ولما أُثخن سعید بالجرح سقط الى الارض وهو یقول: اللهم العنهم لعن عادٍ وثمود وأبلغ نبیک منی السلام وأبلغه ما لقیت من ألم الجراح فانی اردت بذلک ثوابک فی نصرة ذریة نبیک صلى الله علیه وآله وسلم والتفت الى الحسین قائلا: أوفیت یا ابن رسول الله ؟ قال : نعم أنت امامی فی الجنة ثم قال سعید أبلغه أنی ترکت حسیناً فی الأثر وقضى نحبه فوجد به ثلاثة عشر سهماً غیر الضرب والطعن.

الجزء الرابع

ولما فرغ الحسین من الصلاة قال لأصحابه: یا کرام هذه الجنة قد فتّحت أبوابها واتصلت أنهارها وأینعت ثمارها وهذا رسول الله والشهداء الذین قتلوا فی سبیل الله یتوقعون قدومکم ویتباشرون بکم فحاموا عن دین الله ودین نبیه وذبّوا عن حرم الرسول، فقالوا: نفوسنا لنفسک الفداء ودماؤنا لدمک الوقاء فوالله لا یصل الیک والى حرمک سوء وفینا عرق یضرب ووثبوا الی خیولهم فعقروها ولم یبقِ مع الحسین فارس إلاّ الضّحاک بن عبد الله المشرقی یقول: لّما رأیت خیل أصحابنا تعقر أقبلتُ بفرسی وأدخلتها فسطاطاً لأصحابنا واقتتلوا أشد القتال وکان کل من أراد الخروج ودّع الحسین بقوله : السلام علیک یا ابن رسول الله فیجیبه الحسین وعلیک السلام ونحن خلفک ثم یقرأ (ومنهم من قضى نحبه ومنهم من ینتظر وما بدلوا تبدیلا).
وخرج أبو ثمامة الصائدی فقاتل حتى اُثخن بالجراح وکان مع عمر بن سعد ابن عم له یقال له قیس بن عبدالله بینهما عداوة فشّد علیه وقتله وخرج سلمان بن مضارب البجلی وکان ابن عم زهیر فقاتل.
وخرج بعده زهیر بن القین فوضع یده على منکب الحسین وقال مستأذناً:
أقـدم هدیت هادیاً مهدیّاً فـالیوم القى جَدَّک النبیّا
وحـسناً والمرتضى علیّاً وذا الجناحین الفتى الکمیّا
وأسد الله الشهید الحیا
فقال الحسین : وأنا القاهما على أثرک ، وفی حملاته یقول:
أنا زهیر وأنا ابْن القین أذودکم بالسیف عن حسین
فقتل مئة وعشرین ، ثم عبط علیه کُثیر بن عبدالله الشعذی والمهاجر بن أوس فقتلاه فوقف علیه الحسین ودعا له وجزّاه خیرا وقال: لعن الله قاتلیک ولعن الذین مُسخوا قردة وخنازیر وجاء عمرو بن قرظة الانصاری ووقف أمام الحسین یقیه من العدو ویتلقى السهام بصدره وجبهته فلم یصل إلى الحسین سوءٌ ولما کثر فیه الجراح التفت إلى أبی عبدالله وقال: أوفیت یا ابن رسول الله ؟ قال: نعم انت امامی فی الجنة فاقرأ رسول الله منی السلام واعلمه انی فی الاثر وخرَّ میتاً فنادى أخوه علی وکان مع ابن سعد: یا حسین یا کذاب (أن ما أقول کلمته حتی تطلع علی خبث هؤلاء الافراد) غررت اخی حتى قتلته فقال علیه السلام: إنی لم اغر اخاک ولکن الله هداه واضّلک فقال: قتلنی الله إن لم اقتلک ثم حمل على الحسین لیطعنه فاعترضه نافع بن هلال الجملی فطعنه حتى صرعه فحمله اصحابه وعالجوه وبرأ ورمى نافع ابن هلال الجملی بنبال مسمومة کتب اسمه علیها وهو یقول ( أرمی بها معلمةً أفواقها مسمومةً تجری بها أخفاقها)، فقتل اثنی عشر رجلاً سوى من جرح ولما فنیت نباله جرد سیفه یضرب فیهم فأحاطوا به یرمونه بالحجارة والنصال حتى کسروا عضدیه واخذوه اسیراً فأمسکه الشمر ومعه اصحابه یسوقونه فقال له ابن سعد: ما حملک على ما صنعت بنفسک؟ قال: إن ربّی یعلم ما اردت ، فقال له رجل وقد نظر إلى الدماء تسیل على وجهه ولحیته: أما ترى ما بک ؟ فقال: والله لقد قتلت منکم اثنی عشر رجلا ًسوى من جرحت وما ألوم نفسی على الجهد ولو بقیت لی عضد ما أسرتمونی، ثم قتله الشمر ولما صرع واضح الترکی مولى الحرث المذحجی، استغاث بالحسین فأتاه أبو عبدالله واعتنقه فقال: من مثلی وابن رسول الله (ص) واضع خده على خدّی! ثم فاضت نفسه الطاهرة ومشی الحسین الی أسلم مولاه واعتنقه وکان به رمق فتبّسم وافتخر بذلک ومات رضوان الله علیه ونادى یزید بن معقل : یا بُریر کیف ترى صنع الله بک؟ فقال: صنع الله بی خیراُ وصنع بک شراً فقال یزید: کذبت وقبل الیوم ما کنت کذابا أتذکر یوم کنت أماشیک فی (بنی لواذن) وأنت تقول کان عثمان مسرفاً ومعاویة ضالاً وإن إمام الهدی علی بن أبی طالب قال بُریر: بلى اشهد ان هذا رأیی فقال یزید: وانا اشهد انک من الضالین فدعاه بریر الى المباهلة فرفعا ایدیهما الى الله سبحانه یدعوانه أن یلعن الکاذب ویقتله ثم تضاربا فضربه بُریر على رأسه ضربةً قدّت المغفر والدماغ فخر کأنما هوى من شاهق وسیف بُریر ثابت فی رأسه وبینا هو یرید ان یخرجه إذ حمل علیه رضا بن منقذ العبدی واعتنق بُریراً واعترکا فصرعه بُریر وجلس على صدره فاستغاث رضا بأصحابه ، فذهب کعب بن جابر بن عمرو الازدی لیحمل على بریر فصاح به عفیف بن زهیر بن أبی الأخنس: هذا بُریر بن خضیر القاری الذی کان یقرؤنا القرآن فی جامع الکوفة فلم یلتفت الیه وطعن بُریراً فی ظهره فبرک بریر على رضا وعضّ وجهه وقطع طرف انفه وألقاه کعب برمحه عنه وضربه بسیفه فقتله وقام العبدی ینفض التراب عن قبائه وقال : لقد انعمت علیّ یا اخا الازد نعمة لا أنساها أبداً ولما رجع کعب بن جابر الى أهله عتبت علیه امرأته النوار وقالت: اعنت على ابن فاطمة وقتلت سید القراء لقد اتیت عظیماً من الأمر والله لا اکلمک من رأسی کلمة أبداً فقال:
سـلی تـخبری عنّی وانت ذمیمة غـداة حـسین والـرماح شوارع
ونادی حنظلة بن سعد الشبامی : یا قوم إنی اخاف علیکم مثل یوم الأحزاب مثل دأب قوم نوح وعادٍ وثمود والذین من بعدهم وما الله یرید ظلماً للعباد یا قوم انی اخاف علیکم یوم التّناد یوم تولون مدبرین ما لکم من الله من عاصم ومن یُضلل الله فما له من هاد یا قوم لا تقتلوا حسیناً فیُسحتکم الله بعذابٍ وقد خاب من افترى فجّزاه الحسین خیراً وقال: رحمک الله انهم قد استوجبوا العذاب حین ردوا علیک ما دعوتهم الیه من الحق و نهضوا الیک لیستبیحوک واصحابک فکیف بهم الآن وقد قتلوا اخوانک الصالحین قال: صدقت یا ابن رسول الله أفلا نروح الى آلاخرة؟ فأذن له فسّلم على الحسین وتقدم یقاتل حتى قُتل رضوان الله علیه.
واقبل عابس بن شبیب الشاکری على شوذب مولى شاکر وکان شوذب من الرجال المخلصین وداره مألفاً للشیعة یتحدثون فیها فضل أهل البیت فقال: یا شوذب ما فی نفسک ان تصنع ؟ قال: اُقاتل معک حتى اُقتل فجزّاه خیراً وقال له: تقدم بین یدی أبی عبد الله (ع) حتى یحتسبک کما احتسب غیرک وحتى أحتسبک فان هذا یوم نطلب فیه الاجر بکل ما نقدر علیه فسلّم شوذب على الحسین وقاتل حتى قُتل ووقف عابس امام أبی عبد الله (ع) وقال:
ما امسى على ظهر الارض قریب و لا بعید أعز علیّ منک ولو قدرت ان ادفع الضیم عنک بشیء أعز علیّ من نفسی لفعلت السلام علیک ، اشهد انی على هداک و هدى أبیک و مشى نحو القوم مصلتاً سیفه و به ضربة على جبینه فنادى: ألا رجل فأحجموا عنه لأنهم عرفوه اشجع الناس فصاح عمر بن سعد: أرضخوه بالحجارة فرمی بها فلما رأى ذلک القى درعه ومغفره وشد على الناس وانه لیطرد اکثر من مئتین ثم تعطّفوا علیه من کل جانب فقُتل رضوان الله علیه.
ووقف جون مولى أبی ذر الغفاری امام الحسین یستأذنه فقال علیه السلام: یا جون إنما تبعتنا طلباً للعافیة فأنت فی اذن منی فوقع على قدمیه یقبلهما ویقول: أنا فی الرخاء ألحس قِصاعکم وفی الشدة أخذلکم سیدی ان ریحی لنتن وحسبی للئیم ولونی لأسود فتنفس علیّ بالجنة لیطیب ریحی ویشرف حسبی ویبّیض لونی لا والله لا افارقکم حتى یختلط هذا الدم الاسود مع دمائکم أهل البیت فأذن له الحسین فقُتل خمساً وعشرین وقُتل فوقف علیه الحسین وقال: اللهم بیِّض وجهه وطیِّب ریحه واحشره مع محمدٍ (صلی الله علیه وآله وسلم) وعرِّف بینه وبین آل محمد( علیهم السلام) فکان من یمر بالمعرکة یشم منه رائحة طیبة اذکى من المسک.

الجزء الخامس

وکان أنس بن الحارث بن نبیه الکاهلی شیخاًً کبیراً صحابیاً رأى النبی وسمع حدیثه وشهد معه بدراً وحنیناً ، فاستأذن الحسین وبرز شادّاً وسطه بالعمامة رافعاً حاجبیه بالعصابة ، ولما نظر الیه الحسین بهذه الهیئة بکى وقال: شکراً لله لک یا شیخ فقتل على کبرسنهِ ثمانیة عشر رجلاً وقُتل وجاء عمرو بن جنادة الانصاری بعد أن قُتل أبوه وهو ابن إحدى عشرة سنة یستأذن الحسین هذا وقد أمرته أمه من قبل ذلک وقالت له : ولدی قم وأنصر ریحانة رسول الله بعد ما ألبسته لامة حربه فخرج یستأذن من الحسین بن علی فلما نظر إلیه الحسین قال لأصحابه : هذا غلام قُتل أبوه فی الحملة الأُولى ولعل أُمه تکره خروجه الی المعرکه ردّوه الی الخیمة فأقبل الغلام یسعی نحو الحسین عجلاً خائفاً من أن یصّده أصحاب أبی عبد الله عن مراده وقصده فصاح :سیدی أبا عبد الله أن أمی هی التی ألبستنی لامة حربی فأذن لی یابن رسول الله حتی أرزق الشهادة بین یدیک فجزّاه الأمام خیرا فبرز وهو یقول:
أمیری حسینٌ ونعم الأمیر * سرور فؤاد البشیر النذیر
علی ٌوفاطمةٌ والداه * فهل تعلمون له من نظیر
له طلعةٌ مثل شمس الضحی * له غرّةٌ مثل بدر المنیر
فقاتل قتال الابطال فأحاط أعداء به من کل جانب أردوه الی الأرض صریعا فاحتزو رأسه ورموا به نحو الخیام فسعت الی رأسه أمه فمسحت الدم عنه وأخذته وضربت به رجلاً قریباً منها فمات وعادت الى المخیم فأخذت عموداً وقیل سیفاً وانشأت تقول: (أنا عجوز فی النسا ضعیفة خاویة بالیة نحیفة أضربکم بضربة عنیفة دون بنی فاطمة الشریفة ) فردّها الحسین إلى الخیمة بعد أن اصابت بالعمود رجلین.
وقاتل الحجاج بن مسروق الجّعفی حتى خُضّب بالدماء فرجع الى الحسین یقول:
الیوم القی جدک النبیا ثم أباک * ذا الندی علیا ذاک الذی نعرفه الوصیا
فقال الحسین : وأنا القاهما على أثرک فرجع یقاتل حتى قُتل.
ولما اُثخن بالجراح سوید بن عمرو بن أبی المطاع سقط لوجهه وظُنَّ انه قُتل فلما قُتِلَ الحسین وسمعهم یقولون: قُتل الحسین أخرج سکینةً کانت معه فقاتل بها وتعطّبوا علیه فقتلوه وکان آخر من قتل من الأصحاب بعد الحسین علیه السلام.
ولما لم یبق مع الحسین إلا أهل بیته عزموا على ملاقاة الحتوف ببأس شدید وحفاظ مر ونفوس أبیة واقبل بعضهم یودّع بعضاً واول من تقدم هو شبیه رسول الله علی ٌ الأکبروکان شبیهاً برسول الله خلقاً وخُلقاً ومنطقاً فأحطن به النسوة وقلن أرحم غُربتنا فلیس لنا طاقة علی فراقک فلم یأبی بکلامهن واستأذن أباه فبرز علی فرسٍ للحسین یسمی لاحقاً وهو یقول :
أنا علی بن الحسین بن علی * نحن وبیت الله أولی بالنبی * أضربکم بالسیف أحمی عن أبی * ضربة غلامٍ هاشمیٍ علوی * تالله لا یحکم فینا ابن الدعی
ولم یتمالک الحسین دون أن رفع شیبته المقدّسه نحو السماء وأرخی عینیه بالدموع وقال: اللهم أشهد علی هؤلاء القوم فقد برز إلیهم أشبه الناس برسوله محمّدٍ صلّی الله علیه وآله وسلّم وکنا إذ أشتقنا الی رؤیه نبیک نظرنا إلیه اللهم امنعهم برکات الأرض وفرّقهم تفریقاً واجعلهم طرائق قدداً ولا ترضِ الولاة عنهم ابداً فأنهم دعونا لینصرونا ثم عدوا علینا یقاتلوننا وصاح ببن سعد : قطع الله رحِمک کما قطعت رحمی ولم تحفظ قرابتی من رسول الله ثم تلا قوله تعالی: ( إِنّ اللّهَ اصْطَفَى‏ آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِیمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِینَ )
ولم یزل یقاتل حتی قتل سبعین رجلاً وقد أشتّد به العطش فرجع الی أبیه یستریح ویذکر ما اجهده من العطش فبکى الحسین وقال: واغوثاه ما أسرع الملتقى بجدّک فیسقیک بکأسه الأوفی شربةً لا تظمأ بعدها أبداً
((نادی یبویه شربة بمیة چبدی / یبویه اتگوی واگوم للگوم وحدی/ یبویة انفطر کبدی وحگ جدی/ العطش والشمس والمیدان والحر/ یگله منین جیب المای یبنی/ وطگ روحی وحمت چبدی / ولسبنی یبویه استخلف الله العمر)) ، ((واصبر یگله والدمع یسفح من العین / یابعدی وبعد کل الناس یحسین / یگله اصبر وگلبی صار نصین / اشلون اصبر یبویه والصبر مر))
فقتل مئتین واتاه سهم وقع فی حلقه وطعنه مُرة بن منقذ العبدی بالرمح فی ظهره وضربه بالسیف على رأسه ففلق هامته وتابعه الناس بأسیافهم حتی قطّعوه إرباً فجاء إلیه الحسین وأنکّب علیه یقول قتل الله قوماً قتلوک ما اجرأهم علی الله وعلی انتهاک حرمة الرسول على الدنیا بعدک العفا ثم أخذ بکفه من دمهِ الطاهر ورمی به نحو السماء فلم یسقط منه قطرة وامر فتیانه أن یحملوه الى الخیمة فجاؤا به إلى الفسطاط الذی کانوا یقاتلون أمامه وحرائر بیت الوحی ینظرن الیه محمولاً قد جللته الدماء بمطارف من العز حمراء وقد وزّع جثمانه الضرب والطعن فاستقبلنه بصدور دامیة وعولةً تصکُّ سمع الملکوت وامامهن کبیرة البیت الهاشمی (زینب العقیلة) صارخةً نادبة فألقت بنفسها علیه تضم الیها جمام نفسها الذاهب وحمى خدرها المنثلم وعماد بیتها المنهدم.
وخرج من بعده عبد الله بن مسلم بن عقیل بن أبی طالب وهو یقول : الیوم القى مسلماً وهو أبی * وعصبة بادوا علی دین النبی

الجزء السادس

فقتل جماعة بثلاث حملات ورماه یزید بن الرقاد الجهنی بسهم فاتقاه بیده فسمرها الى جبهته فما استطاع ان یزیلها عن جبهته فقال : اللهم انهم استقلّونا واستذلّونا فاقتلهم کما قتلوناوبینا هو على هذا إذ حمل علیه رجل برمحه فطعنه فی قلبه ومات ولما قُتل عبد الله بن مسلم.
حمل آل أبی طالب حملة واحدة فصاح بهم الحسین علیه السلام :صبراً على الموت یا بنی عمومتی والله لا رأیتم هواناً بعد هذا الیوم، فوقع فیهم عون بن عبدالله بن جعفر الطیار وامه العقیلة زینب واخوه محمد وامه الخوصاء وعبد الرحمن بن عقیل بن أبی طالب واخوه جعفر ابن عقیل ومحمد بن مسلم بن عقیل وأصابت الحسن المثنى ثمانیة عشر جراحة وقطعت یده الیمنی ولم یُستشهد.
وخرج أبوبکر بن امیر المؤمنین علیه السلام واسمه محمد وامه شریة قتله زحر بن بدر النخعی ثم خرج عبد الله بن عقیل فما زال یضرب فیهم حتى اُثخن بالجراح وسقط الى الارض فجاء الیه عثمان بن خالد التمیمی فقتله.
وخرج أبو بکر بن الأمام الحسن علیه السلام وهو عبد الله الاکبر وامه ام ولد یقال لها رملة فقاتل حتى قُتل.
وخرج من بعده اخوه لامه وأبیه القاسم وهو غلام لم یبلغ الحُلم فلما نظر الیه الحسین علیه السلام اعتنقه وبکى اذن له فبرز کأن وجهه شقة قمر وبیده السیف وعلیه قمیص وإزار وفی رجلیه نعلان فمشى یضرب بسیفه فانقطع شسع نعله الیسرى وأنف ابن النبی الاعظم صلى الله علیه وآله وسلم أن یحتفی فی المیدان فوقف یشد شسع نعله وهو لا یزن الحرب الا بمثله غیر مکترث بالجمع ولا مبال بالالوف وبینا هو على هذا إذ شد علیه عمرو بن سعد بن نفیل الازدی وضربه بالسیف علی رأسه ففلق هامته وصاح الغلام یاعماه وأمه واقفه بباب الخیمة تنظر إلیه وهی مدهوشة فأتاه الحسین وضرب قاتله فاتقاه بالساعد فأطنها من المرفق فصاح صیحة عظیمة سمعها العسکر فحملت خیل ابن سعد لتستنقذه فأستقبلته بصدورها ووطأته فمات وانجلت الغبرة واذا الحسین قائم على رأس الغلام وهو یفحص برجلیه والحسین یقول: بعداً لقوم قتلوک خصمهم بوم القیامة جدّک ثم احتمله ورجلاه یخطان فی الأرض فألقاه مع علیاً الاکبر وقتلى حوله من أهل بیته.
ولما رأى العباس علیه السلام کثرة القتلى فی أهله قال لأخوته من أمّه وأبیه عبد الله وعثمان وجعفر: تقدّموا یا بنی أُمی حتى أراکم نصحتم لله ولرسوله والتفت الى عبد الله وکان أکبر من عثمان وجعفر وقال: تقدم یا أخی حتى أراک قتیلا وأحتسبک فقاتلوا بین یدی أبی الفضل حتى قُتلوا بأجمعهم.
ولم یستطع العباس صبراً بعد قتل إخوته وأولاد عمه وأخیه وکان آخر من بقی مع الحسین فستأذنه قال: (یا أخی أنت صاحب لوائی ) قال العباس: قد ضاق صدری وأرید أن آخذ ثأری من هؤلاء المنافقین فقال الحسین: إذاً فأطلب لهؤلاء الأطفال قلیلٌ من الماء فذهب العباس الى القوم ووعظهم وحذّرهم غضب الجبّار فلم ینفع ورجع الی الحسین یخُبره فسمع الأطفال ینادون العطش العطش فرکب جواداً وأخذ الِقربة وقصد الفرات فأحاط به أربعة آلاف ورموه بالنبال فلم یأبی بجمعهم ولم ترعه کثرتهم فکشفهم عن المشرعة ودخل الماء واغترف منه لیشرب فتذّکر عطش الحسین فرمی الماء وقال:
یانفس من بعد الحسین هونی وبعده لاکنت أن تکونی
هذا الحسین وارد المنون وتشربین بارد المعین
((شلون أشرب واخوی حسین عطشان / دجله والحرم واطفال رضعان / وظل گلب العلیله ولهان / یاریت المای بعده لا حلا و ظل / هذا المای یجری بطول حیّر اضوگه / گبل چبدی حسین هیهات / وظل طفله والعطش مای / واظل موت کرم والعمر گصّر))
ثم ملأ القربة وتوجه نحو المخیم فأخُذ علیه الطریق وجعل یضرب فیهم وهو یقول:
لا أرهب الموت اذا الموت زقا حتی اُواری فی المصالیت لقی
انی انا العباس اغدو بالسِقا ولا اهاب الموت یوم الملتقی

الجزء السابع

فکمن له زید بن الرّقاد من وراء نخلةٍ وعاونه حکیم بن الطفیل السنبسی فضربه على یمینه فبراها وأخذ السیف بشماله وقال: والله إن قطعتم یمینی إنی أُحامی ابداً عن دینی *
وعن امامٍ صادقٍ الیقینِ نجل النبی الطاهر الامینِ
فکمن له حکیم بن الطفیل من وراءِ نخلة فضربه علی شماله فقطعها فضّم اللواء الی صدره وتکاثروا علیه وأتته السهام کالمطرفأصاب القربة سهم وأریق ماؤها وسهم أصاب صدره وسهم أصاب عینه وضربه رجل بالعمود على رأسه ونادی: علیک منی السلام ابا عبد الله فأتاه الحسین ورأه مقطوع الیمین والیسار مُرتثاً بالجراح انحنی علیه وبکی بکاءً عالیا وقال: آلان انکسر ظهری وقلّت حیلتی وشمُت بی عدّوی، ثم حمل علیه ذوید بن بثیر ویقول: بنا این تفرّون وقد فتتم عمودی فبینا امامنا جالس عند ابی الفضل واذا بأبی الفضل التفت فقال: سیدی ماترید أن تصنع؟ قال أرید حملک الی المخیّم
(( نادی یاخویه حسین خلینی بمچانی / یگله لیش یازهرة زمانی / یا خویه واعدت سکنه ترانی / ابمیه ومستحی منهه ومگدر / یاخویه منین جتک المنیة/ وتگضی بالشمس والعطش والحر))
فبعد هیئةٍ فاضت روح أبی الفضل فی حجر أبی عبد الله الحسین فرجع الحسین الی المخیّم منکسراً حزیناً یکفکف دموعه بکمه وقد تدافعت الرجال على مخیمه فصاح: أما من مجیر یجیرنا؟ أما من مغیث یغیثنا ؟ أما من طالب حق ینصرنا اما من خائفٍ من النار فیذب عنا؟ فأتته سکینة وسألته عن عمها فاخبرها بقتله وسمعته زینب فصاحت: وا أخاه وا عباساه وا ضیعتنا بعدک، وبکین النسوة وبکى الحسین معهن وقال: وا ضیعتنا بعدک.
ولما قُتل العباس التفت الحسین فلم یر احداً ینصره ونظر الى أهله وصحبه مجزّرین کالأضاحی وهو إذ ذاک یسمع عویل الیتامی وصراخ الأطفال صاح بأعلى صوته: هل من ذاب عن حرم رسول الله ؟ هل من موحد یخاف الله فینا ؟ هل من مغیث یرجو الله فی اغاثتنا ؟ فأرتفعت اصوات النساء بالبکاء.
ونهض السجاد (ع) یتوکأ على عصاء ویجر سیفه لانه مریض لا یستطیع النهوض فصاح الحسین بأم کلثوم: احبسیه لئلا تخلو الأرض من نسل آل محمد، فأرجعته الى فراشه وهی تنادی
((یخویه ومالک معی وگومک عالغبره مطاعین / انا منین اجیب المرتضی منین عن کربلة یابه غبت وین ))
ثم انه علیه السلام أمر عیاله بالسکوت وودّعهم وکان علیه جبة خز دکناء وعمامة مورَّدة ارخى لها ذوابتین والتحف ببُردة رسول الله ولبس درعه وتقلد بسیفه وطلب ثوباً لا یرغب فیه أحد یضعه تحت ثیابه لئلا یجرد منه فانه مقتول مسلوب فأتوه بتّبان فلم یرغب فیه لانه من لباس الذلة وأخذ ثوباً خرقاً وخرّقه وجعله تحت ثیابه ودعا بسراویل ففزرها ولبسها لئلا یسلبها.
ودعا بولده الرضیع یودعه فأتته زینب بابنه عبد الله وأمه الرباب فأجلسه فی حجره یقبله ویقول: بعداً لهؤلاء القوم اذا کان جدّک المصطفى خصمهم ثم أتى به نحو القوم یطلب له الماء فرماه حرملة بسهم فذبحه فتلقى الحسین الدم بکفه ورمى به نحو السماء فلم تسقط منه قطرة وقال: اول مانزل بی انه بعین الله تعالى اللهم لا یکون أهون علیک من فصیل إلهی إن کنت حبست عنا النصر فاجعله لما هو خیر منه وانتقم لنا من الظالمین وأجعل ما حلّ بنا فی العاجل ذخیرةً لنا فی الآجل اللهم انت الشاهد على قوم قتلوا أشبه الناس برسولک محمد صلى الله علیه وآله وسمع علیه السلام قائلا یقول: دعه یا حسین فان له مرضعاً فی الجنة فجاء به الی قرب خیمة (العقیلة زینب) ورجع به الی أمه لأن الأم لا تتوکد أن تری ولدها مقتول أمامها فخرجت إلیه العقیلة فلما نظرت الی الطفل وإذا به مذبوح من الورید الی الورید والسهم نابتٌ فی نحرهِ ودمه مسفوح علی صدره
((نادت یخویه الطفل عنی دغطیه / انا مالی گلب یحسین اصد لیه/ اشوفن ذبیح ومدری جلیه / خویه خذته العطش الحگ علیه/ هذا الخفت منه طحت بیه ))
وحفر له الحسین سلام الله علیه بجفن سیفه ودفنه مرملاً بدمه ویقال وضعه مع قتلى أهل بیته.
وتقدّم نحو القوم مسلتاً سیفه آیساً من الحیاة ودعا الناس الى البراز فلم یزل یقتل کل من برز الیه حتى قتل جمعاً کثیراً ثم حمل على المیمنة وهو یقول:
الموت اولی من رکوب العار * والعار اولی من دخول النار
وحمل على المیسرة وهو یقول:
انا الحسین بن علی آلیت أن لا أنثنی * أحمی عیالات أبی أمضی علی دین النبی

الجزء الثامن والأخیر

وأعیاه نزف الدم فجلس على الارض ینوء برقبته فانتهى الیه فی هذا الحال مالک بن النسر فشتمه ثم ضربه بالسیف على راسه وکان علیه برنس فامتلأ البُرنس دماً فقال الحسین: لا أکلت بیمینک ولا شربت وحشرک الله مع الظالمین ثم ألقى البُرنس واعتم على القلنسوة .
قال هانی بن ثبت الحضرمی: انی لواقف عاشر عشرة لما صرع الحسین إذ نظرت الى غلامٍ من آل الحسین علیه ازار وقمیص وفی اذنیه درتان وبیده عمود من تلک الأبنیة وهو مذعور یتلفت یمیناً وشمالا فأقبل رجل یرکض حتى اذا دنا منه مال عن فرسه وعلاه بالسیف فقتله وذلک الغلام هو محمد بن أبی سعید بن عقیل بن أبی طالب وکانت امه تنظر الیه وهی مدهوشة ثم انهم لبثوا هُنیئةً وعادوا الى الحسین واحاطوا به وهو جالس على الأرض لا یستطیع النهوض .
فنظر عبدالله بن الحسن السبط وله احدى عشرة سنة الى عمه وقد أحدق به القوم فأقبل یشتد نحو عمه وأرادت زینب حبسه فأفلت منها وجاء الى عمه وأهوى بحر بن کعب بالسیف لیضرب الحسین فصاح الغلام: یا ابن الخبیثة أتضرب عمّی الحسین؟
فغضب اللعین من کلامه فضرب الغلام بسیفه فاتقی الضربة بیده فأطنها الى الجلد فاذا هی معلقة فصاح الغلام: یا عماه لقد قطعوا یدی ونظر الی أمه فی باب الخیمه فنادی یا أماه لقد قطعوا یمینی فضّمه الحسین إلیه فقال یابن اخی اصبر علی مانزل بک واحتسب فی ذلک الخیر فان الله تعالى یلحقک بآبائک الصالحین ورفع یده قائلا: اللهم ان متعتهم الى حینٍ ففرقهم تفریقاً واجعلهم طرائق قدداً ولا تُرِضِ الولاة عنهم ابداً فانهم دعونا لینصرونا ثم عدوا علینا یقاتلونا ورمی الغلام حرملة بن کاهل بسهم فذبحه وهو فی حجر عمه وبقی الحسین مطروحاً
علی الأرض ملیاً ولو شاؤوا ان یقتلوه لفعلوا الا ان کل قبیلة تتکل على غیرها وتکره الاقدام فصاح الشمر: ما وقوفکم وما تنتظرون بالرجل وقد اثخنته السهام والرماح احملوا علیه فضربه زرعة بن شریک على کتفه الایسر ورماه الحُصین فی حلقه وضربه آخر على عاتقه وطعنه سنان بن انس فی ترقوته ثم فی بوانی صدره ثم رماه بسهم فی نحره وطعنه صالح بن وهب فی جنبه قال هلال بن نافع کنت واقفاً نحو الحسین فرأیته یجود بنفسه فوالله ما رأیت قتیلا قط مضمخاً بدمه احسن منه ولا انور وجهاً ولقد شغلنی نور وجهه عن الفکرة فی قتله فاستسقى فی هذه الحال ماءً فأبوا ان یسقوه وقال له رجل لا تذوق الماء حتى ترد الحامیة فتشرب من حمیمها فقال علیه السلام: انا ارد الحامیة وإنما ارد على جدی رسول الله واسکن معه فی داره فی مقعد صدق عند ملیک مقتدر واشکو الیه ما ارتکبتم منی و مافعلتم بی فغضبوا بأجمعهم حتى کأن الله لم یجعل فی قلب احدهم من الرحمة شیئاً واقبل فرس الحسین یدور حوله ویلطخ ناصیته بدمه فصاح ابن سعد دونکم الفرس فانه من جیاد خیل رسول الله فأحاطت به الخیل فجعل یرمح برجلیه حتی قتل جماعةً فقال ابن سعد دعوه لننظر ما یصنع فلما أمن الجواد الطلب اقبل نحو الحسین یمرغ ناصیته بدمه ویشمه ویصهل صهیلا عالیاً قال أبو جعفرالباقر (ع) کان یقول: الظلیمة ، الظلیمة ، من امة قتلت ابن بنت نبیها
وتوجه نحو المخیم بذلک الصهیل فلما نظرن النساء الى الجواد مخزیاً والسرج علیه ملویا خرجن من الخدور على الخدود لاطمات وبالعویل داعیات وبعد العز مذللات والى مصرع الحسین مبادرات
فواحدة تحنو علیه تضُّمه وأخری علیه بالرداء تظلل وأخری بفیض النحر تصبغ شعرها وأخری تفّدیه وأخری ُتقبله وأخری علی خوفٍ تلوذ بجنبه وأخری لما قد نالها لیس تعقل
ونادت أُم کلثوم: وامحمداه وابتاه واعلیاه واجعفراه واحمزتاه هذا حسین بالعراء صریع بکربلا ونادت زینب: وا اخاه وا سیداه وا اهل بیتاه لیت السماء أطبقت على الأرض
ولیت الجبال تدکدکت على السهل وانتهت نحو الحسین وقد دنا منه عمر بن سعد فی جماعة من أصحابه والحسین یجود بنفسه فصاحت : أی عمر ایقتل أبو عبدالله وأنت تنظر الیه ؟ فصرف بوجهه عنها ودموعه تسیل على لحیته فقالت: ویحکم اما فیکم مسلم ؟ فلم یجبها احد، ثم صاح ابن سعد بالناس : انزلوا إلیه وأریحوه فبدر إلیه شمر فرفسه برجله وجلس على صدره وقبض على شیبته المقدّسة وضربه بالسیف اثنتی عشرة ضربة واحتز رأسه المقدس

وا إماماه وا حسیناه وا سیداه.

----------------------------------

*الشیخ عبد الزهرة بن فلاح بن عباس بن وادی آل منصور من قبیلة بنی کعب الشهیرة. وقد نزحت أسرته من المشخاب واستوطنت کربلاء. وهو رجل عراقی یعد من أشهر خطباء المنبر الحسینی فی العراق. وهو أول من أحسن قراءة مقتل الإمام الحسین فی یوم العاشر من المحرم وقراءة مسیر السبایا فی یوم الأربعین. ولا یزال یواصل مسیرته الجهادیة المقدسة، سیما جهاده المنبری الذی کان مدویاً، ولم یکترث فیه من مضایقات الطغاة وأسالیبهم القمعیة الإرهابیة، فما کان منهم إلا أن سخّروا بعض جلاوزتهم لدسّ السمّ القاتل إلیه فی القهوة التی قدمت له فی مجلس فاتحة حضره الشیخ الکعبی وبعض تلامذته، فرجع إلى مجلسه فی صحن العباس (علیه السلام) وأثناء قراءته أصابته حالة إغماء سقط على أثرها من على المنبر وفی طریقه إلى المستشفى عرجت روحه الطاهرة إلى ربها راضیةً مرضیة فی لیلة شهادة فاطمة الزهراء فی یوم ١٣ جمادى الأولى سنة ١٣٩٤هـ الموافق ٣ یونیه ١٩٧٤م، أعقب الشهید الکعبی ولدین هما (علی، عبد الحسین).


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shiaatalmosel.yoo7.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

نص القصة الکاملة لاستشهاد الإمام الحسین (علیه السلام) وواقعة الطف کما قرأها الشیخ عبد الزهراء الکعبی :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

نص القصة الکاملة لاستشهاد الإمام الحسین (علیه السلام) وواقعة الطف کما قرأها الشیخ عبد الزهراء الکعبی

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة شيعة الموصل الثقافية :: مدونة شبكة شيعة الموصل-
انتقل الى: