اسلاميّة ثقافية عامة .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 مصر ومذبحة (زاوية أبو مسلم)... صمت يشجع التكفير!

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طلال النعيمي
المدير العام
المدير العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1810
العمر : 61
تاريخ التسجيل : 31/12/2006

25062013
مُساهمةمصر ومذبحة (زاوية أبو مسلم)... صمت يشجع التكفير!

مصر ومذبحة (زاوية أبو مسلم)... صمت يشجع التكفير!






السفير - عربي برس

يفر الكثيرون من «زاوية أبو مسلم» وما حدث فيها الأحد الماضي. يتبرأون من مسؤوليتهم عن المذبحة التي راح ضحيتها أربعة مواطنين بينهم شيخ أزهري. يعتبرونها حادثاً عابراً. يدينون الجناة، لكنهم يهينون الضحايا. قليلون يملكون الجرأة على تحديد المسؤول الحقيقي عن تلك الجريمة الفارقة في تاريخ مصر الحديث.
"زاوية أبو مسلم"، لم تعد مجرد قرية من قرى الجيزة، فقد أضحت مؤشراً إلى «هيستيريا» ناشئة، يراد لها أن تكبح توق المصريين إلى مجتمع ديموقراطي تعددي يتمتع فيه الجميع بالحريات الأساسية غير القابلة للتقييد، وفي القلب منها حرية العقيدة.
بالأمس، أدانت رئاسة الجمهورية ومشيخة الأزهر ودار الأفتاء والأحزاب الإسلامية «جريمة» زاوية أبو مسلم» البشعة.
واعتبرت رئاسة الجمهورية أن «الحادث المؤسف... يتنافى تماماً مع روح التسامح والاحترام التي يتميز بها الشعب المصري المشهود له بالوسطية والاعتدال»، مؤكدة أنه «تم توجيه أجهزة الدولة المعنية لملاحقة وضبط من ارتكبوا هذه الجريمة النكراء». واستنكر الأزهر الشريف «الأحداث الدامية التي وقعت في قرية زاوية أبو مسلم»، مؤكدًا أن هذا العمل الإجرامي يعد «من أكبر الكبائر وأشد المنكرات التي يُحرمها الشرع الحكيم ويُعاقب عليها القانون ويحرمها الدستور".
كذلك، استنكر مفتي الديار المصرية شوقي علام الجريمة، معتبراً أن «هذه الممارسات غريبة عن الشعب المصري»، وأن «الإسلام لا يعرف مثل هذه الممارسات التي تنافي الطباع البشرية السليمة».
أما المتحدث باسم جماعة «الإخوان المسلمين» أحمد عارف، وبرغم استنكاره للواقعة، إلا انه وصف الضحايا بأنهم «من ذوي الأفكار الغريبة». وكتب عارف، في صفحته على موقع «فايسبوك»: «نستنكر واقعة التعدي الجسيمة بالتعذيب والقتل لأربعة من ذوي الأفكار الخاصة بهم، والغريبة على مجتمعنا في كَفر أبو مسلم في الجيزة». وفي تشويه صارخ للضحايا أضاف عارف: «لا نواجه الانحرافات إلا بالدعوة الحكيمة إلى تعاليم الدين الحنيف، ونشر صحيح الإسلام، ورفع الدعاوى القضائية إذا تطلب الأمر ذلك».
وتلقي جريمة قتل أربعة من الشيعة المصريين، ومن بينهم الشيخ حسن شحاته، الضوء من جديد على واقع الشيعة في مصر، وما يلاقونه من تمييز وسوء معاملة، خاصة عقب «ثورة 25 يناير».
وبحسب تقارير الاجهزة الأمنية فإن حوالي خمسة آلاف شخص (ربع سكان كفر ابو مسلم تقريباً) اشتركوا في الجريمة.
ومعروف أن أعداد الشيعة من المصريين تتزايد بشكل واضح لا يمكن تجاهله، بالتزامن مع جهود تعزيز وجودهم في المجتمع المصري كقوة مؤثرة، من خلال إقامة المؤسسات الشيعية، ونشر فكرهم وثقافتهم وصولا إلى السعي لانشاء حزب سياسي ليكون متحدثا باسمهم، وممثلا لهم، ومشاركا في التحول السياسي الذي تشهده مصر بعد الثورة، والذي ظهرت في مجراه عشرات الأحزاب، في مقدمتها أحزاب دينية إسلامية (سنّية).
رئيس «حزب التحرير - تحت التأسيس» وأبرز قيادات الشيعة في مصر، أحمد راسم النفيس، وصف ما حدث بأنه فاجعة تؤكد غياب دولة القانون. وقال: «نُحمّل نظام الرئيس محمد مرسي المسؤولية، وعليه إنقاذ الدولة بتطبيق القانون لا على الفاعلين فقط، بل على المحرضين الذين كفروا الشيعة.
ويتركز شيعة مصر، الذين يقدرون بحوالي ثلاثين ألفاً، في مناطق محددة، كمدينة الزقازيق في محافظة الشرقية، وبعض قرى محافظة الغربية، وبعض قرى محافظة أسوان، وبعض الأحياء في القاهرة. وقد تأثروا كثيرا بحركة المد والجزر في العلاقات المصرية - الإيرانية، وخاصة بعد تولي الرئيس محمد مرسي الحكم في البلاد.
ومعروف أن أتباع المذهب الشيعي يتأثرون بشكل سلبي أو إيجابي وفقاً لطبيعة العلاقات بين النظامين الحاكمين في مصر وإيران، ولعلّ أكبر دليل على ذلك لجوء النظام السابق، الى اعتقال عدد من الشيعة، وتوجيه تهم التجسس لمصلحة إيران لهم كورقة ضغط على الدولة الإيرانية.
أحلام شيعة مصر بالانفتاح على المجتمع المصري بعد الثورة بددتها دعوات التحريض ضدهم من قبل تيارات سلفية ترى أن الشيعة خطر على الإسلام، ويصل الامر ببعض مشايخ السلفية الي وصف الشيعة بأنهم «اخطر من اليهود».
ولعل ذروة ذلك التحريض هو ما حدث في مؤتمر «نصرة سوريا» الذي عقد في الصالة المغطاة في استاد القاهرة، ونظمته حركات سلفية وجماعات اسلامية، من بينها «الاخوان»، وحضره رئيس الجمهورية محمد مرسي. فقد شهدت كلمات الحضور - وجلهم من مشايخ الدعوة السلفية وقيادات في جماعات الاسلام السياسي في مصر - دعوات تحريضية ضد الشيعة، حتى بلغ الأمر بمرسي درجة وصفهم بـ«الروافض» في معرض هجومه على النظام السوري و"حزب الله".
مثل تلك الدعوات، بالاضافة الى الجهل بالمذهب الشيعي، كانت الوقود وراء أحداث «زاوية أبو مسلم» التي راح ضحيتها أربعة من الشيعة المصريين على رأسهم الشيخ حسن شحاته، وهو شيخ أزهري من عائلة أزهرية سنية عريقة تنحدر من محافظة الشرقية. وقد اعلن تحوله إلى المذهب الشيعي الإمامي في العام 1996، وتم اعتقاله لمدة ثلاثة اشهر بتهمة ازدراء الاديان ليصبح بذلك أشهر متشيّع مصري، خاصة بعد القبض عليه أكثر من مرة من قبل جهاز مباحث أمن الدولة في قضايا الانتماء إلى خلايا شيعية، وكان آخرها في العام 2009 مع أكثر من 300 شيعي مصري.
ولمع نجم الشيخ شحاته عبر غرف الدردشة علي موقع «بالتوك»، حيث القى العديد من المحاضرات حول التحول من المذهب السني إلى المذهب الشيعي، كان أشهرها ما القاه في مدينة قم الايرانية.
قتل الشيعة الأربعة ينذر بفتح باب جديد للفتن الطائفية في مصر، فبعد تاريخ طويل من الفتن بين مسلمين ومسيحيين تظهر وللمرة الاولى فتن بين السنة والشيعة، وهي فتنة تشتعل في ظل دعم تيارات الاسلام السياسي لها، وصمت الدولة والأجهزة الامنية إزاءها.
 


_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shiaatalmosel.yoo7.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

مصر ومذبحة (زاوية أبو مسلم)... صمت يشجع التكفير! :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

مصر ومذبحة (زاوية أبو مسلم)... صمت يشجع التكفير!

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة شيعة الموصل الثقافية :: مدونة شبكة شيعة الموصل-
انتقل الى: