اسلاميّة ثقافية عامة .
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 روايات التجسيم ج17

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيدالله
عضو فعّال
عضو فعّال
avatar

عدد الرسائل : 115
العمر : 45
تاريخ التسجيل : 23/01/2009

مُساهمةموضوع: روايات التجسيم ج17   الجمعة 26 يونيو - 12:24

سنن أبي داود - السنة - في الرؤية - رقم الحديث : ( 4104 )



- حدثنا ‏ ‏جرير ‏ ‏ووكيع ‏ ‏وأبو أسامة ‏ ‏عن ‏ ‏إسمعيل بن أبي خالد ‏ ‏عن ‏ ‏قيس بن أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏جرير بن عبد الله ‏ ‏قال ‏ ‏كنا مع رسول الله (ص) ‏ ‏جلوسا فنظر إلى القمر ليلة البدر ليلة أربع عشرة فقال ‏ ‏إنكم سترون ربكم كما ترون هذا لا ‏ ‏تضامون ‏ ‏في رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ هذه الآية فسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ‏.



الرابط:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




--------------------------------------------------------------------------------



سنن الدرامي - الرؤيا - في رؤية الرب تعالى في النوم - رقم الحديث : ( 2056 )



- ‏أخبرنا ‏‏محمد بن المبارك ‏حدثني ‏‏الوليد ‏‏حدثني ‏‏إبن جابر ‏عن ‏‏خالد بن اللجلاج ‏ ‏وسأله ‏ ‏مكحول ‏‏أن يحدثه ‏ ‏قال سمعت ‏عبد الرحمن بن عائش ‏ ‏يقول ‏ ‏سمعت رسول الله ‏(ص) ‏يقول ‏‏رأيت ربي في أحسن صورة قال فيم يختصم الملأ الأعلى فقلت أنت أعلم يا رب قال فوضع كفه بين كتفي فوجدت بردها بين ثديي فعلمت ما في السموات والأرض وتلا ‏ ‏وكذلك ‏ ‏نري ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين ‏.



الرابط:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




--------------------------------------------------------------------------------



سنن إبن ماجه - المقدمة - فيما أنكرت الجهمية - رقم الحديث : ( 173 )



- ‏حدثنا ‏محمد بن عبد الله بن نمير ‏‏حدثنا ‏أبي ‏‏ووكيع ‏ ‏ح ‏ ‏وحدثنا ‏ ‏علي بن محمد ‏حدثنا ‏ ‏خالي ‏‏يعلى ‏ ‏ووكيع ‏ ‏وأبو معاوية ‏ ‏قالوا حدثنا ‏ ‏إسمعيل بن أبي خالد ‏ ‏عن ‏ ‏قيس بن أبي حازم ‏ ‏عن ‏ ‏جرير بن عبد الله ‏ ‏قال ‏ ‏كنا جلوسا عند رسول الله ‏ (ص) ‏ ‏فنظر إلى القمر ليلة البدر قال ‏ ‏إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا ‏ ‏تضامون ‏ ‏في رؤيته فإن استطعتم أن لا ‏ ‏تغلبوا ‏ ‏على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ ‏ ‏وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب ‏.



الرابط:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




--------------------------------------------------------------------------------



السيوطي - الدر المنثور - سورة الأنعام - الجزء : ( 3 ) - رقم الصفحة : ( 37 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- وأخرج الترمذي وإبن جرير وإبن المنذر وإبن أبي حاتم والطبراني والحاكم وصححه وإبن مردويه واللالكائي في السنة عن إبن عباس قال‏ :‏ رأى محمد ربه‏ .‏



- قال عكرمة ‏:‏ فقلت له ‏:‏ أليس الله يقول لا تدركه الأبصار وهو يدرك البصار ؟‏ قال ‏:‏ لا أم لك‏.‏‏!‏ ذاك نوره وإذا تجلى بنوره لا يدركه شيء‏ ، وفي لفظ ‏: ‏إنما ذلك إذا تجلى بكيفيته لم يقم له بصر‏. لا تدركه الأبصار وهو يدرك البصار .



- وأخرج إبن جرير وإبن أبي حاتم وإبن مردويه عن عكرمة عن إبن عباس قال ‏إن النبي (ص) رأى ربه‏.‏ فقال له رجل عند ذلك ‏:‏ أليس قال الله لا تدركه الأبصار فقال له عكرمة ألست ترى السماء‏؟‏ قال‏:‏ بلى قال‏:‏ فكلها ترى ‏‏.



- وأخرج أبو الشيخ والبيهقي في كتاب الرؤية عن الحسن في قوله : لا تدركه الأبصار قال ‏:‏ في الدنيا‏.‏ وقال الحسن‏:‏ يراه أهل الجنة في الجنة ، يقول الله وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة ( القيامة / الآية 22‏ ) قال‏:‏ ينظرون إلى وجه الله‏ .



- وأخرج إبن أبي حاتم وأبو الشيخ عن اسمعيل بن علية في قوله ‏ لا تدركه الأبصار قال‏ :‏ هذا في الدنيا ‏.



- وأخرج إبن أبي حاتم وأبو الشيخ واللالكائي من طريق عبد الرحمن بن مهدي قال‏ :‏ سمعت أبا الحصين يحيى بن الحصين قارئ أهل مكة يقول لا تدركه الأبصار قال‏:‏ أبصار العقول ‏.



الرابط :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




--------------------------------------------------------------------------------



السيوطي - الدر المنثور - سورة القيامة - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 290 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]



- وأخرج إبن المنذر والآجري في الشريعة واللالكائي في السنة والبيهقي في الرؤية عن إبن عباس في قوله‏:‏ ‏وجوه يومئذ ناضرة‏ قال‏ :‏ يعني حسنها ‏إلى ربها ناظرة‏ ، قال‏:‏ نظرت إلى الخالق.‏



- وأخرج إبن المنذر عن الضحاك ‏وجوه يومئذ ناضرة‏ ، قال ‏:‏ النضارة البياض والصفاء ‏‏إلى ربها ناظرة‏ قال‏ :‏ ناظرة إلى وجه الله‏ .‏



- وأخرج إبن المنذر والآجري واللالكائي والبيهقي عن عكرمة ‏وجوه يومئذ ناضرة‏ قال‏ : ‏ناضرة من النعيم ‏‏إلى ربها ناظرة‏ قال‏:‏ تنظر إلى الله نظرا‏.



- وأخرج إبن جرير عن الحسن ‏‏وجوه يومئذ ناضرة‏ يقول‏:‏ حسنة ‏إلى ربها ناظرة‏ قال‏ :‏ تنظر إلى الخالق‏.‏



- وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة في قوله ‏:‏ ‏وجوه يومئذ ناضرة ‏قال‏ :‏ مسرورة ‏‏إلى ربه ناظرة ‏قال ‏:‏ انظر ما أعطى الله عبده من النور في عينيه أن لو جعل نور أعين جميع خلق الله من الإنس والجن والدواب وكل شيء خلق الله فجعل نور أعينهم في عيني عبد من عباده ثم كشف عن الشمس سترا واحدا ودونها سبعون سترا ما قدر على أن ينظر إلى الشمس ، والشمس جزء من سبعين جزءا من نور الكرسي ، والكرسي جزء من سبعين جزءا من نور العرش، والعرش جزء من سبعين جزءا من نور الستر‏.‏ قال عكرمة‏ :‏ انظروا ماذا أعطى الله عبده من النور في عينيه أن نظر إلى وجه الرب الكريم عيانا‏ .‏



- وأخرج إبن مردويه عن إبن عباس في قوله‏:‏ ‏‏وجوه يومئذ ناضرة إلى ربه ناظرة‏ ، قال‏:‏ تنظر إلى وجه ربها ‏.‏



- وأخرج إبن مردويه عن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله (ص) في قول الله‏:‏ ‏‏وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة‏ قال‏ :‏ ‏ينظرون إلى ربهم بلا كيفية ولا حد محدود ولا صفة معلومة ‏.‏



- وأخرج إبن أبي شيبة وعبد بن حميد والترمذي وإبن جرير وإبن المنذر والآجري في الشريعة والدارقطني في الرؤية والحاكم وإبن مردويه واللالكائي في السنة والبيهقي عن إبن عمر قال ‏:‏ قال رسول الله (ص) ‏:‏ ‏ ‏إن أدنى أهل الجنة منزلا لمن ينظر إلى جناته وأزواجه ونعيمه وخدمه وسرره مسيرة ألف سنة ، وأكرمهم على الله من ينظر إلى وجهه غدوة وعشية ، ثم قرأ رسول الله (ص) ‏:‏ ‏وجوه يومئذ ناضرة‏ قال ‏:‏ البياض والصفاء ‏ ‏إلى ربها ناظرة‏ قال‏:‏ تنظر كل يوم في وجه الله‏ ‏‏.‏



- وأخرج عبد الرزاق وأحمد وعبد بن حميد والبخاري ومسلم والنسائي والدارقطنى في الرؤية والبيهقي في الأسماء والصفات عن أبي هريرة قال‏:‏ ‏‏قال الناس يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة‏؟‏ قال‏:‏ هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب‏؟‏ قالوا‏:‏ لا يا رسول الله‏ ، قال‏:‏ فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك ، يجمع الله الناس فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه ، فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس ، ويتبع منكان يعبد القمر القمر ، ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت ، وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها فيأتيهم الله في غير الصورة التي يعرفون ، فيقول‏:‏ أنا ربكم فيقولون‏:‏ نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا أتانا ربنا عرفناه فيأتيهم الله في الصورة التي يعرفون فيقول‏:‏ أنا ربكم ، فيقولون‏:‏ أنت ربنا فيتبعونه.......‏..



الرابط:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




--------------------------------------------------------------------------------



السيوطي - الدر المنثور - سورة القيامة - الجزء : ( 6 ) - رقم الصفحة : ( 291 )



[ النص طويل لذا إستقطع منه موضع الشاهد ]


- وأخرج النسائي والدارقطني وصححه عن أبي هريرة قال‏:‏ ‏قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا‏ ؟‏ قال‏:‏ هل ترون الشمس في قوم لا غيم فيه ، وترون القمر في ليلة لا غيم فيها‏؟‏ قلنا‏:‏ نعم قال‏:‏ فإنكم سترون ربكم عز وجل حتى إن أحدكم ليحاضر ربه محاضرة .......‏



- وأخرج الدارقطنى في الرؤية عن أبي هريرة قال ‏:‏ ‏سأل الناس رسول الله (ص) فقالوا يا رسول الله‏ :‏ هل نرى ربنا يوم القيامة ‏؟‏ قال‏ :‏ هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس في سحاب‏؟‏ قالوا‏:‏ لا يا رسول الله قال‏:‏ فهل تضارون في رؤية الشمس عند الظهيرة ليست في سحاب‏؟‏ قالوا‏:‏ لا يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ فوالذي نفسي بيده لا تضارون في رؤية ربكم عز وجل كما لا تضارون في رؤيتهما ........



- وأخرج النسائي والدارقطني وصححه عن أبي هريرة قال‏:‏ ‏قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا‏؟‏ قال‏:‏ هل ترون الشمس في قوم لا غيم فيه ، وترون القمر في ليلة لا غيم فيها‏؟‏ قلنا‏:‏ نعم قال‏:‏ فإنكم سترون ربكم عز وجل حتى إن أحدكم ليحاضر ربه محاضرة ، فيقول عبدي‏:‏ هل تعرف ذنب كذا وكذا‏؟‏ فيقول‏:‏ ألم تغفر لي‏؟‏ فيقول‏:‏ بمغفرتي صرت إلى هذا‏ ‏‏.‏



- وأخرج الدارقطني عن أبي هريرة أن النبي (ص) قال‏:‏ ‏ترون الله عز وجل يوم القيامة كما ترون القمر ليلة البدر أو كما ترون الشمس ليس دونها سحاب .‏



- وأخرج أحمد وعبد بن حميد والدارقطني عن جابر عن النبي (ص)‏:‏ ‏أن الله ليتجلى للناس عامة وتجلى لأبي بكر خاصة ‏.‏



- وأخرج أحمد وعبد بن حميد والبخاري ومسلم والدارقطني والحاكم والبيهقي عن أبي سعيد الخدري قال‏:‏ ‏‏قلنا يا رسول الله‏:‏ هل نرى ربنا يوم القيامة‏؟‏ قال‏:‏ هل تضارون في رؤية الشمس بالظهيرة صحوا ليس فيه سحاب‏؟‏ قلنا‏:‏ لا يا رسول الله‏.‏ قال‏:‏ هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحوا ليس فيه سحاب‏؟‏ قالوا‏:‏ لا يا رسول الله قال‏:‏ ما تضارون في رؤيته يوم القيامة إلا كما تضارون في رؤية أحدهما‏ ‏.‏



الرابط:

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




--------------------------------------------------------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
روايات التجسيم ج17
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة شيعة الموصل الثقافية :: القسم الاسلامي والمناسبات الدينية :: مواضيع اسلامية-
انتقل الى: